الاخبــار العــاجلــة
وزارة المالية …. توجه باستئناف الدوام ليوم الاحد القادم لاكمال اجراء تمويل رواتب كانون الاول بالصور …الكاظمي يزور مدينه الصدر وسط العاصمة بغداد وزير التربية : يعقد اجتماع هيئة الرأي وتتخذ عدة قرارات تصب في مصلحة العملية التربوية بالوثيقة ...وزارة التربية تقرر الغاء العمل "بنظام الكورسات والعودة الى النظام الفصلي" عـــاجـــل :نيجرفان بارزاني.. استهداف منزل الكاظمي تطور إرهابي خطير ينذر بعواقب وخيمة  "وكالة الاعلام العراقية الاخبارية" تنشر صورة الاضرار التي خلفها أستهداف منزل الكاظمي بعد تعرضة فجر اليوم لمحاولة اغتيال بواسطة طائرة مسيرة الحلبوسي يستقبل وفد الحزب الديمقراطي الكردستاني الامانة العامة ... تصدر بيانا توضيحا بشأن سلم رواتب المحاضرين المجانيين عـــاجـــل: جبهة الحوار الوطني برئاسة صالح المطلك تعلن عن مقاطعتها للانتخابات البرلمانية القادمة عـــاجـــل: مصادر ... قوة أمنية تعتقل محافظ ذي قار السابق "يحيى الناصري" في بغداد
الرياضية

بالتفاصيل :عائلة الراحل الكابتن أحمد راضي ترفض “عروضًا خليجية” ولهذا السبب عرضنا منزلنا الوحيد للبيع

نشرت عائلة الكابتن الراحل أحمد راضي، الأحد، الموافق ٢٠٢١/٣/٢١توضيحا بشأن أسباب بيع منزله.

  وقال محامي عائلة الراحل أمير الدعمي في بيان/ ورد لوكالة الاعلام العراقية الاخبارية/ إن “مواقع التواصل الاجتماعي تداولت خبر بيع بيت الكابتن أحمد راضي وهو الإرث الوحيد الذي تركه الراحل رحمه الله وقد جاءتني تساؤلات كثيرة مستفسرة عن صحة الخبر “.

وأوضح الدعمي أن “الكابتن رحمه الله كان قد اقترض من الدولة مبلغ لمشروع يقيمه في بغداد فيه جانب رياضي واستثماري وكان مقابل هذا القرض رهن أملاك مقربين من الكابتن رحمه الله مقابل القرض إلا أن مشيئة الله وقدره كانت أسرع من أن يرى المشروع النور فكانت وفاته رحمه الله”.

وأضاف الدعمي، “اليوم نحن أمام مطالب بتسديد القرض ولأنه رحمه الله لم يترك إلا بيت واحد تسكن فيه عائلته في عمان وراتب تقاعدي كموظف في وزارة النقل لا يتجاوز المليون ونصف كل شهرين تشترك فيه عوائل متعففة، ولأن العائلة  مطالبة بتسديد القرض، فقد قررت عرض البيت الوحيد الذي تسكنه للبيع لسد القرض”.

وأشار إلى أن “دول خليجية عرضت أن تتبنى عائلة الكابتن رحمه الله وأن تقوم بكافة الواجبات وأي شيء تحتاجه وأن تتكفل برعاية كاملة إلا أن العائلة رفضت كل العروض بإباء وعزة نفس شاكرة لهذه الدول مبادرتها الكريمة”.

ولفت إلى أن “الدولة العراقية التي خدمها أحمد راضي ورفع اسم العراق في محافل العالم أجمع لم تحرك ساكناً ولم تسقط أو حتى تقلل من قيمة القرض رغم كل الاتصالات”.

وأكد على أن “العائلة ترفض أي مبلغ ومن أي جهة كانت وتحت أي عنوان شاكرين مشاعرهم ووفائهم للكابتن رحمه الله، وإنها ترفض رفضاً قاطعاً الحديث باسمها بخصوص هذا الموضوع أو غيره وأن هذا الشيء شأن داخلي لا تريد طرحه بالإعلام وهو ليس وليد اليوم، ونستغرب من طرحه في الوقت الحالي”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى